المصارعة إيما تكشف معاناتها بسبب الإصابة التي كادت تؤدي إلى الشلل

إيما

كثيرة هي الإصابات الخطيرة في عالم المصارعة الحرة و يبدو أن أصعب الإصابة ممكن أن يتعرض لها المصارعة هي التي تكون على مستوى الرقبة لأنها قد تؤدي إلى الإعتزال مباشرة و الأمثلة عديدة و آخرها تايسون كيد الغائب منذ أكثر من سنة بسبب نفس الإصابة.
صحيح أن إيما عادت منذ فترة للعروض من خلال مشاركتها بدور الحكم في عرض محلي. لكن عودته التلفزية لم تحدث إلى حد الآن رغم الترويج المكثف لها عبر العروض الأسبوعية و بإسم جديد.
و قد دام غياب المصارعة إيما لفترة تراوحت لأكثر من 6 أشهر دون تحديث لحالتها الصحية و دون الكشف عن موعد عودتها. و يبدو أن الغموض حول وضعيتها لم يدم طويلا حيث كشفت إيما عن خطورة الإصابة التي كادت تؤدي إلى شللها و إعتزالها المصارعة.
منذ ستة أشهر اليوم لم أستطع أن الانحناء لوضع الأحذية . لم أتمكن من رفع ذراعي لأرتدي ملابسي. لم أتمكن من عقد يدي حتى أقوم ماكياج. لم أتمكن من الجلوس الوقوف أو المشي دون ألم. كنت أعرف أنه كان سيئا عندما أدركت كل هذه الأمور لا تسير على الأقدام، وعندما يكون الجانب الأيسر من العمود الفقري والرقبة بدأ باستمرار تشنج. وكان أكثر مخيفة معرفة أنا في حاجة لعملية جراحية في العمود الفقري على الفور لأن التشنجات وضعف في ذراعي اليسرى كانت من تلف الأعصاب من انزلاق غضروفي الضغط على الحبل الشوكي. ولكن في تلك اللحظة كل ما كنت أفكر هو أن الأول كان محظوظا أنني لم أشل! قبل ستة أشهر كان لي عملية جراحية ويمكنك ان ترى القرص إزالة أعلاه. اليوم أقف هنا سعيد لأقول أنا بصحة جيدة. كانت رحلة مجنونة ولكن بقيت إيجابية ومركزة ومصممة على أن تكون أفضل من ذي قبل. بعد كل شيء، وأنا لم تحرك حياتي في جميع أنحاء العالم، وترك كل شيء وراءنا من أجل لا شيء. أنا أؤمن تماما أن كل شيء يحدث لسبب ما، وربما كنت بحاجة لتراجع لفترة من الوقت بعيدا عن الحشد حتى أستطيع أن أعود وتأخذ هذا الضوء ... وصدقوني سوف يحدث!

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة