درو ماكنتاير لا يزال معني بلحظة تاريخية في الراسلمينيا المقبلة

حظي درو ماكنتاير في الراسلمينيا 36 بلحظة تاريخية حين هزم بروك ليسنر ليصبح البطل الجديد حيث احتفظ باللقب لما يقارب السنة قبل أن يصرف ميز حقيبة موني ان ذا بنك.

في الراسلمينيا الأخيرة لم يكن درو ماكنتاير محظوظا لاسترجاع حزامه حين واجه بوبي لاشلي حيث أنه خسر النزال الذي كان متوقعا أن يفوز به منذ البداية.

في تصريح أخير تحدث درو ماكنتاير على أنه لا يزال يسعى للحصول على لحظة تاريخية بالفوز بأحد الألقاب أمام الجماهير في الراسلمينيا 38 حين يفوز قريبا بنزال الرويال رامبل و يتصدر مهرجان الأحلام.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد