لماذا تم التعامل مع مهرجان السيرفايفر سيريس و كأنه لم يحدث ؟


المتأمل في مهرجان السيرفايفر سيريس يلاحظ أن أغلب الأحداث التي جدت كانت مختلفة حول ما كان يعتقده الكثير، حيث أن مرض رومان رينز و اصابة بيكي لانش قلبت الكثير من المخططات.
دانيال برايان الذي انقلب إلى “هيل” أصبح محبوب في مواجهة الوحش بروك ليسنر و شارلوت فلير التي هاجمت بشراسة روندا روزي عادت محبوبة مجددا في الأسبوع الموالي و هو أمر أثار استغراب الكثير.
الصحفي ديف ميلتزر قال أن ما حدث و كأنه إرادة من المسؤولين لجعل السيرفايفر و كأنه لم يكن لأن وفقا ما سمعه فإن النية كانت بعودة كل شيء بشكل طبيعي بعد هذا المهرجان.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد